الجنّة كأنّك تراها: حور عين وولدانٌ مخلّدون

 

حور عين

 

تشهد بعض منتديات السلفيّين وخاصّة تلك المتعاطفة أو التابعة للجماعة السلفيّة للدعوة والقتال الجزائريّة تداولا واسعا لكلمة أحد ” المدعوذين ” عقدها على التوسّع في وصف ” الحور العين ” وما ينتظر المؤمنين من متع في جنّات الخلود بين أنهار اللّبن والعسل والخمر والولدان المخلّدين. رجل الدين السعوديّ – لم نتبيّن اسمه على اليوتوب ولا الدالي موشن – انطلق في محاضرته من كتاب ” التوهّم ” للحارث المحاسبيّ ذي الذخيرة الجنسيّة والخلفيّة الصوفيّة في آن، ولكنّه استفاض في وصف جمال الحور وركّز على مسرحة حراراتهنّ الجنسيّة أثناء المداعبة والجماع، واسترسل في تصوير إقبالهنّ وتهافتهنّ على أمثاله من نزلاء الجنّة حيث تضع واحدة فمها على فمه، والثانية خدّها على خدّه والثالثة ثدييها على صدره، ويصف نعيم الجنّة وكيف يحار المخلّد فيها بين كأس الخمر وبياض اليد التي تقدّمها.

 

الصحافة الجزائرية اعتبرت محاضرة الشيخ داخلة في باب ” الجنس الإسلاميّ ” ومن قبيل ” حلالٌ عليهم حرام علينا “. وقالت صحيفة ” الجزائر ” الناطقة بالفرنسيّة إنّ تكريس ديكور الجنّة في إطار جنسيّ فقط، يتناقض تناقضا مفضوحا مع المنطق، باعتبار أنّهم يرفضون جنس الأرض ويعتبرونه زنى، فكيف يمكن أن يسوّقوا لجنس سيحدث في الجنة بين رجل واحد وسبعين امرأة من حور العين كلّ واحدة تنتظر دورها في طابور. ووصفت الصحيفة هذه الأشرطة بأنّها بذيئة تكرّس إذلال المرأة والإساءة لجسدها الذي ينظر إليه الشيخ وأضرابه نظرة جنسيّة محضا في الدنيا والآخرة، أيضا. وأضافت الصحيفة “إنّ فكر الوهابيين المعقّدين والمكبوتين سعى من البداية إلى غسل دماغ ملايين من الشباب المسلم لكي يوهمهم بأنّهم، بتفجير أنفسهم في الأسواق والشوارع العامّة، يتحوّلون إلى شهداء ويدخلون إلى الجنة لمضاجعة حور العين اللواتي ينتظرنهم بحرارة ولهفة وشغف.

 

وليست هذه أوّل مرّة يتداول فيها مرتادو المنتديات الإسلامية في الجزائر محاضرة تتناول الجنس في الجنّة، بل سبق أن تداولوا أشرطة سمعيّة ومرئية يتكلّم فيها رجال دين من السعودية والكويت وقطر عن الجنس في الجنّة ويصفون فيه بأسلوب جنسيّ لا يخلو من إثارة حور العين وطولهنّ ونهودهنّ وشعورهنّ وجمالهنّ، وهي الصورة النمطية الكارثيّة التي ساقت أعدادا وفيرة من الشباب إلى رفض الحياة والتحوّل إلى مشروع إرهابيّ جاهز للقتل وتفجير النفس بكلّ بساطة وعند أوّل فرصة في استعجال للشهادة والالتحاق بجنّة تنتظر فيها غواني الجنان، جنّة ليس له فيها من نصب سوى فضّ الأبكار!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: