سخريات ليليّة ( 2 ): كشف الغمّة بمَقَاتِل حكّام الأمّة

كشف الغمّة 

 بُشرى لشعوب الأمّة العربيّة الصبورة. لقد توصّل فريق من علماء الفلك والسَّحَرَة العرب إلى اكتشاف سحر قاطع نافذ يخوّل التخلّص من أولي الأمر من حكّام الأمّة دون إراقة قطرة دم واحدة ودون المرور بمآسي الثورات والانتفاضات والانقلابات التي جرّت على العالمين الويلات.

على أنّ هذا السحر الحلال سيكون، في المستقبل، إسهامًا عربيًّا في دورة المدنيّة والديمقراطيّة وإشكاليّة الحكم نقايض به، إنْ وجدنا المكافئ، سائر الأمم والشعوب التي تدّعي أنّها حقّقت نهضاتها وحداثاتها من قرون. لكنّ دون هذا الطموح البعيد مراحل أسبق تتمثّل في تجربته في سياق داخليّ على الحكّام العرب.

ويؤكّد هذا الفريق البحثيّ صاحب براءة الاختراع أنّه بقدر ما تتزايد أعداد القائمين بهذا السحر من العرب والمسلمين تزداد فعاليّته في القضاء على أولي الأمر منّا قضاء مبرما. وما على كلّ عربيّ أو مسلم إلاّ اتّباع الخطوات التالية:

 

– الخطوة الأولى: رسمُ الختم التالي ( انظر الصورة ) بالحبر الأسود على ورقة بيضاء مع تحديد الحجم المراد. ثمّ الاحتفاظ به بعيدا عن الأعين.

 

    

    

  – الخطوة الثانية: الانفراد، ليلاً، في غرفة هادئة. ويحبّذ ذلك على الساعة الثالثة بعد منتصف اللّيل. ثمّ وضع الختم على مائدة أو مكتب وإشعال شمعتيْن ووضع كلّ واحدة منهما على جانب من جانبيْ الختم. ولا بأس باستبدال الشمعتيْن بعوديْن من البخور. ( يوصي الفريق من ” علماء ” الأمّة ” بأنْ تُتَخَيّر اللّيلة التي يكون فيها القمر ساطعا، ولكنْ قبل أنْ يكون تامّ الاستدارة. ويُعَلَّق العملُ بهذا الشرط إذا كنّا في عجلةٍ من أمرنا للتخلّص من حاكم طفح الكيل بشرّه أو أنْ يكون في قتله ردٌّ لخطر داهم ) المهمّ أنْ يكون التركيز موجّها إلى موت من تشاء من الرؤساء والملوك والسلاطين والأمراء.

– الخطوة الثالثة: إنعام النظر في الختم الماثل على الطاولة بين الشمعتيْن أو عوديْ البخور، ثمّ الاستنشاق بعمق لثلاث مرّات، وأثناء ذلك تركيز التخيّل على موت فلان أو فلان. عند الشعور بالارتخاء يقع ترديد التعويذة التالية:

زي. كي. يا. كان. با / زي. آنْ. نا. كان. با /

زي. دين. جير. كي. يا. كان. با /

زي. دين. جير. آنْ. نا. كان. با /

اسمعْني يا نينوم.

 ايتني بسلطان كاشديك.

وأجبْ طلباتي بموت فلان حاكم كذا وفلان حاكم كذا..

 

– الخطوة الرابعة: التمعّنُ في الختم مليّا واستحضار صورة الحاكم المقصود بقوّة وهو في ذمّة اللّه. التركيز على شيء واحد في تلك اللّحظات وهو رحيل الحاكم أو الحكّام المعنييّن إلى الرفيق الأعلى.

– الخطوة الخامسة: إنهاء الطقوس بتَكْرار تعويذة البداية. ثمّ الاستنشاق بعمق ثلاثا والتنقّل بين زوايا الغرفة مع تحسّس موجوداتها لتأكيد العودة إلى الحالة الطبيعيّة.

– الخطوة السادسة: تغطية الختم أو وضعه مع الشمعتيْن في مكان آمن بعيد عن الأيدي والأعين.

الآن، وبمقتضى هذه الطقوس، تمّ شحنُ الختم بطريقة سحريّة. وصار بالإمكان إعادة استخدامه للتخلّص من الحكّام المذكورين آنفا جملةً أو تفاريق على ألاّ يتجاوز ذلك ثلاث ليال متتالياتٍ لكلّ منهم.

 

تنبيه: يعلن كاتب هذه السطور أنّ الوصفة السحريّة المذكورة آنفا لا تلزم إلاّ أصحابها، وكما أنّ ناقل الكفر ليس بكافر فإنّ ناقل السحر ليس بساحر!

ونحتفظ بالختم إذا امتنع ظهوره في التدوينة لمن يهمّه الأمر.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: